فلسفة التفاوض

فلسفة التفاوض

دكتور

 عبدالرحيم محمد

استشاري التخطيط الاستراتيجي وقياس الأداء المؤسسي

أستاذ الإدارة العامة المشارك – كلية المجتمع

drabdo68@yahoo.com

 

يقول جورج فولد «إن الوقت الذي تخصصه لإعداد هدفك من التفاوض سوف يعود عليك بالكثير من الفوائد حين تجلس الى مائدة المفاوضات بالفعل من أجل التوصل الي اتفاق»   فالإنسان  لا نحصل على ما نريده في هذه الحياة ، وإنما يحصل على ما يتفاوض بشأنه.

والتفاوض هو عبارة عن حوار وتبادل الآراء بين طرفين او اكثر حول موضوع محدد بهدف الوصول الى اتفاق مقبول نسيبا لمختلف اطراف التفاوض . وهو سلوك طبيعي يستخدمه الانسان عند التفاعل مع محيطه ، وهو عملية التخاطب   والاتصالات المستمرة بين جهتين للوصول الى اتفاق يفي بمصالح الطرفين.

ويتضح من التعريفات السابقة للتفاوض أن التفاوض يتم بين طرفين او اكثر ، و يجب أن يكون  هناك موضوع محدد للتفاوض ( القضية التفاوضية) ، ومن خلال التفاوض يسعى الأطراف خلال عملية التفاوض للوصول إلى  تحقيق اتفاق مقبول نسبيا، التفاوض عبارة عن عملية اتصال تسعى للوصول الى حل وسط، و لا يجوز أن نعتبر الطرف الأخر في التفاوض على أنه خصم، و يجب أن ينظر إلى عملية التفاوض بأنها مفاوضات ينبغي الفوز فيها وتحقيق أفضل النتائج من خلال التعاون.

يتشابه التفاوض مع المساومة الى حد كبير لدرجة ان البعض يستخدم اللفظين بمعنى واحد، ولكن التفاوض عملية اشمل حيث يمكن اعتبار المساومة جزءا من التفاوض.

يختلف التفاوض عن الوساطة والتحكيم في ان التفاوض يتضمن مواجهة مباشرة بين الطرفين ولكن الوساطة والتحكيم لا يتضمنان ذلك.

تتضمن الوساطة والتحكيم دخول طرف ثالث في النزاع بين الطرفين الاصليين بينما  التفاوض يفترض المواجهة بين الطرفين فقط.

يمكن القول بأن المساومة والوساطة والتحكيم هو الصور من سلوك فض النزاع التي  يمكن استخدامها كلها في اطار عملية التفاوض الاكثر شمولا.

من شروط التفاوض القوة التفاوضية  و هي القدرة على التأثير في الطرف الآخر، وهى حاصل ضرب القوة المادية  والثقل في الواقع وكفاءة التواصل التفاوضي والقدرة على استثمارها. و ترتبط القوة التفاوضية بحدود او مدى السلطة والتفويض الذي تم منحه للفرد للتفاوض وإطار الحركة المسموح له بالسير فيه وعدم تعديه أو اختراقه فيما يتصل بالموضوع او القضية المتفاوض بشأنها . أيضا الرغبة المشتركة وفيها يجب أن تتوافر رغبة حقيقية مشتركة لدى الأطراف المتفاوضة لحل مشاكلها أو منازعاتها بالتفاوض واقتناع كل منهم بان التفاوض الوسيلة الوحيدة او الافضل لحل هذا النزاع او وضع حدا له.

 

 

الموضوع هنا  فلسفة التفاوض

 

 

Author: د. عبدالرحيم محمد عبدالرحيم

دكتور عبدالرحيم محمد عبدالرحيم استشاري التخطيط الاستراتيجي وقياس الأداء المؤسسي والتدريب أستاذ مشارك – كلية المجتمع – دولة قطر drabdo68@yahoo.com aabdulraheem@moi.gov.qa 0097455169913 www.dr-ama.com مجالات الاختصاص: • التخطيط الاستراتيجي والإدارة الاستراتيجية • قياس الأداء المؤسسي ومؤشرات الأداء • القيادة وبناء الكفاءات القيادية • تدريب وإعداد المدربين • تنمية المهارات وإدارة الذات • إدارة البرامج والمشروعات • تدريس مواد الإدارة العامة:  أصول الادارة والتنظيم،  نظرية الإدارة  إدارة التسويق،  إدارة الطوارئ ،  إدارة المشاريع،  السلوك التنظيمي ،  إدارة الجودة الشاملة،  تحليل وتقييم السياسات العامة.  مناهج وطرق البحث العلمي .  القيادة التنظيمية،  إدارة الموارد البشرية،  إدارة الأداء.  إدارة التعويضات والمنافع  إدارة المواهب.  إدارة التفاوض وحل نزاعات العمل. البيانات الشخصية: • الاسم: عبدالرحيم محمد عبدالرحيم • تاريخ ومكان الميلاد: أول يناير 1968 - جمهورية مصر العربية • الجنسية: مصري المؤهلات العلمية: - دكتوراه في الإدارة العامة من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في الإدارة العامة بعنوان "قياس الأداء المتوازن Balanced Scorecard في المنظمات العامة مع دراسة تطبيقية على شبكة الإذاعات الإقليمية في مصر". وأوصت اللجنة بطباعتها على نفقة الجامعة وتبادلها بين الجامعات. ورشحت الرسالة لجائزة الشارقة كأحسن رسالة دكتوراه في العلوم الإدارية في الوطن العربي لعام 2006. - ماجستير في الإدارة العامة – كلية الاقتصاد والعلوم السياسية – جامعة القاهرة بعنوان " التخطيط الاستراتيجي كمدخل لتطوير المنظمات العامة في مصر دراسة حالة المعهد القومي للقياس والمعايرة"، 2001م. - بكالوريوس تجارة - إدارة الأعمال- جامعة القاهرة –1990.

Share This Post On