الإدارة الاستراتيجية والنضوج المؤسسي

الإدارة الاستراتيجية  والنضوج المؤسسي

دكتور

عبدالرحيم محمد

استشاري التخطيط الاستراتيجي وقياس الأداء المؤسسي

drabdo68@yahoo.com

الإدارة الاستراتيجية مهمة وضرورية جدا للمؤسسات في الوقت الحاضر ، نظرا للمتغيرات العالمية التي فرضت  على المنظمات تحديات كثيرة تؤثر في حاضرها ومستقبلها، ويأتي نجاح الإدارة الاستراتيجية لما لها من رؤية تستطيع من خلالها أن تصل بالمنظمة للمستقبل، وكما يقول جون نيسيست أنه  لا قيمة لتخطيط استراتيجي، ما لم يكن هناك رؤيا استراتيجية.  فالتخطيط الاستراتيجي يقوم فعلا على الرؤية ولكن الرؤية لا يمكن أن تتحقق إلا من خلال إدارة استراتيجية، فالتخطيط الاستراتيجي هو تحليل للوضع الراهن، و تحديد قضايا استراتيجية ، ثم صياغة رؤية ورسالة وقيم وأهداف استراتيجية، ثم تأتي الإدارة الاستراتيجية لتحول هذا إلى واقع تنفيذ من خلال مرحلة التنفيذ ثم القياس ووضع المعايير والمؤشرات والمتابعة ، فالإدارة الاستراتيجية هي التي تحول التخطيط الاستراتيجي من وضع السكون إلى وضع الحركة ،وتعمل على سد فجوة التنفيذ وهى التي تحدث نتيجة الفرق بين المتحقق والمخطط،  وبالتالي الإدارة الاستراتيجية هي التي تساعد في تنفيذ الخطط الاستراتيجية الموضوعة من قبل المؤسسة  طبقا لما هو مخطط.

اما فيما يتعلق بالمقصود بالنضوج المؤسسي ، فيقصد به الدرجة التي وصلت فيها المؤسسة  إلى النجاح في تنفيذها للاستراتيجية واصبح لها من الخبرة   القدرة على  الاستمرارية في تحقيق النجاح والتميز وتحقيق الرضا لجمهورها الداخلي والخارجي،  والقدرة على التعامل مع المتغيرات البيئية. فدرجة النضوج المؤسسي لا تقاس بعمر المنظمة ولكن تقاس بإنجازاتها وقدرتها على النمو  والتطور ومواجهة المتغيرات البيئية.

وتساعد الإدارة الاستراتيجية في ذلك من خلال الرؤية التي تتضمنها والتي تدفع المنظمة دائما للعمل نحو تحقيقها بما يحقق الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة، وتتطلب الاستراتيجية لنجاحها دعم وتأييد القيادة ، وإدارة التغيير وتوفير المتطلبات المالية والبشرية والتنظيمية والقانونية التي تساهم في توفير بيئة جيدة لنجاح التخطيط الاستراتيجي

المقالة هناالإدارة الاستراتيجية والنضوج المؤسسي.

Author: د. عبدالرحيم محمد عبدالرحيم

إستشاري التخطيط الإستراتيجي وقياس الأداء المؤسسي والتدريب - أستاذ الإدارة العامة المشارك - كلية المجتمع

Share This Post On