اعتبارات في إعداد الخطة السنوية للمدرسة

اعتبارات في إعداد الخطة السنوية للمدرسة

دكتور

عبدالرحيم محمد

إستشاري التخطيط الإستراتيجي وقياس الأداء المؤسسي

drbado68@yahoo.com

 

إعداد خطة المدرسة عملية مهمة جدا وخاصة مع بداية كل عام دراسي ، فلابد ان يكون لكل مدرسة خطة معينة توضح أهدافها وأنشطتها ومهامها المطلوب تنفيذها خلال العام الدراسي هذه الخطة تنبثق من الخطة الاستراتيجية للوزارة أو الهيئة التابعة لها المدرسة. ونعرض هنا لأهم الاعتبارات التي يجب على المدرسة مراعاتها عند إعداد الخطة:

أولا: مراجعة الأهداف الاستراتيجية للوزارة وتحديد التوجهات الاستراتيجية التي تهدف الوزارة  الوصول إليها هذا العام.

ثانيا: مراجعة خطة العام السابق وتحديد النقاط التي تحققت والنقاط التي لم تتحقق واسباب عدم التحقق.

ثالثا: تكوين فريق عمل يضم مدير / مديرة المدرسة والنواب وعدد من الإداريين والمدرسين وعقد جلسة  يتم فيها تحديد أهم الموضوعات التي سيتم التركيز عليها  خلال العام.

رابعا: بعد انتهاء هذا الاجتماع يتم عقد جلسة عصف ذهني لأعضاء الفريق  لمناقشة تصورتهم ومقترحات للعام الدراسي. ويقترح أن تكون الموضوعات:

  • ما هو المطلوب ان تقوم به المدرسة في رفع مستوى التحصيل لدى الطلاب؟
  • ما هى الموضوعات التي تريد المدرسة ان تتميز فيها هذا العام؟
  • ما هى نقاط الضعف التي تسعى المدرسة إلى تقويتها وتحسينها؟
  • ما هى المراكز التي تنوى المدرسة الحصول عليها في الأنشطة الاجتماعية والرياضية والثقافية والأدبية وغيرها؟
  • كيف يمكن تخفيض نسب غياب الطلاب والمحافظة على الدوام؟
  • ما هى وسائل رفع كفاءة المدرسين وتحفيزهم على تطوير الداء.

خامسا:  بعد الإجابة عن هذه التساؤلات يتم تحويلها إلى أهداف ، وكل هدف يجب أن يكون محدد بدقة وواضع وقابل للقياس وقابل للتحقيق ومحدد بزمن. على سبيل المثال ، رفع نسبة التحصيل الدراسي لدى الطلاب 20% هذا العام مقارنة بالعام السابق. الحصول على المركز الأول في الشعر على مستوى الدولة لهضا العام. تخفيض نسبة الغياب 30% عن العام السابق. تخفيض المخالفات التي يرتكبها الطلاب إلى 50% عن العام السابق.

سادسا: البدء في تنفيذ الأهداف وتحديد آلية المتابعة والتقييم التي تستخدمها المدرسة لمان تنفيذ الهداف طبقا لما هو مخطط.

Author: د. عبدالرحيم محمد عبدالرحيم

إستشاري التخطيط الإستراتيجي وقياس الأداء المؤسسي والتدريب

Share This Post On