لماذا فشل مرسي في إدارة الدولة؟

لماذا فشل مرسي في إدارة الدولة؟

دكتور عبدالرحيم محمد

 ادرة الدول ليست بالأمر السهل، فالأمر يتطلب مهارات ومقومات قيادية للتعامل مع مختلف المواقف بالرجوع إلى الشخصية القوية والرؤية الواضحة للمستقبل، ولكن هذه الأمور غير موجودة في مرسي، ويتأكد عدم وجودها في المواقف التالية:

أولاً: عدم وجود رؤية واضحة أو أهداف محددة سوى المشروع الوهمي المعروف بالنهضة

ثانياً: عدم وجود شخص محدد يدير الدولة خيرت الشاطر أم محمود عزت أم المرشد

ثالثاً: الأزمات المستمرة من كهرباء وبترول وغيرها وعدم القدرة على حلها

رابعاً: التخبط في إصدار القرارات وعدم دراستها والرجوع فيها مرة اخرى

خامساً: التعمد في اتخاذ بعض الإجراءات حتى يستمر مجلس الشورى أكبر فترة ممكنه في صناعة القرارات التي يحتاجها الإخوان

سادساً: الفشل في التعامل مع ملف النيل والذي يعكس مدى ضعف القيادة السياسية في التعامل مع القضايا الدولية

 

سابعاً: الاجتماعات المستمرة مع خير الشاطر والسفيرة الأمريكية على الرغم من الشاطر ليس له موقع في هيكل الدولة وهذا ما يؤكد ان الدولة تدار من مكتب الإرشاد وليس من قصر الإتحادية

 

ثامناً: قتل الجنود المصريين في رفح ولم يتم شيئا فيها حتى الآن

 

تاسعاً: الضباط المختطفين ولم يتم الوصول إليهم حتى الآن

 

عاشراً: إطلاق سراح القتلة والمجرمين من السجون وتقليدهم المناصب

 

حادي عشر: تصريحات محمد البلطجي (البلتاجي) وتجاوزه على الجيش والشرطة وشرفاء الوطن

 

ثاني عشر: تصريحات عصام الهزيان (العريان) المستفزة

 

ثالث عشر: إصراره على الحكومة الهزيله بقيادة قنديل حتى عندما قام بالتعديل كان أسوأ من السابق متحديا إرادة الشعب المصري

 

رابع عشر: خطاباته الهزيله التي ليس لها معنى أو مضمون ومخاطبا جماعته وعشيرته على أنهم شعب مصر

 

خامس عشر: التضحية بمن ساندوه من المعارضة في الانتخابات

 

سادس عشر: الحرب التي يشنها الآن على الإعلاميين وأصحاب الرأي

 

سابع عشر: التركيز على التمكين وليس إصلاح المؤسسات وتعيين أفراد ليس لديهم مهارات ولا خبرات

Author: د. عبدالرحيم محمد عبدالرحيم

إستشاري التخطيط الإستراتيجي وقياس الأداء المؤسسي والتدريب

Share This Post On