كليلة ودمنة … رؤية إدارية … الحلقة الأولى

كليلة ودمنة ... رؤية
إدارية ... الحلقة الأولى

  الحلقة الأولي

 

 

دكتور

 عبدالرحيم محمد


 إستشاري التخطيط الإستراتيجي وقياس الأداء المؤسسي

drabdo68@yahoo.com



 

المكان على أطراف الغابة .

  الوقت الساعة السادسة صباحا.

   حالة الجو يملئها الدفء والهواء العليل.

  حفيف الأوراق يعزف مقطوعة موسيقية

  على جانب الطريق يجلس الأسد ومعه حاشيته في مواجهة الزرافة

 سألت الزرافة الأسد ما هى أحوال الغابة اليوم ، نظر الأسد إليها ويملأ الحزن عينية ،

  وقال لها اليوم وأنا أمر على الفصول الدراسية رأيت الكثير من الأمور التي أحزنتني ، وجعلتني في غاية الأسى ومشتت الفكر.

 رد الأرنب والدجاجة فعلا يبدو على حضرتك حزين جدا ماذا نفعل لك يا قائدنا يا معلما
يا ماكلنا يا مشرنا لكي نفرج عنك    

لا دعي لا داعي
فعلا انا حزين ولكن لا تشغلوا بالكم الان  
 رد الكلب يجب ان تحزن حزنا شديدا لأنك راعي هذه الغابة والمسئول عنها والمسئول دائما
يحمل هموم الرعية

  رد عيله الأسد وقال كف يا سليط اللسان

  سألت الزرافة ماذا حدث اليوم

 رد الأسد عندما دخلت فصل الدراسة الوحيد في الغابة
 

   سألت المدرس ما هى المادة التي تقوم بتدريسها.

   قال لى اللغة العربية
 سألته ماهو مستوى الطلاب
 

  قال لي ممتاز جدا وكلهم متفوقون ويحصلون على اعلى الدرجات وأخرج لي كشف به درجات الطلاب فوجدهم كلهم حاصلين على ممتاز، طلبت منه أن يكمل الدرس وأنا سوف احضر معه هذه الحصة،

   بدأ المدرس الحصة وطلب من ثعلب صغير يجلس في الصف الأول أن يكتب أسمه

   ولكن الثعلب فشل في كتابة اسمه ،

 وعندما سألت المدرس في أي صف هو قال لي أنه في الصف
السادس الإبتدائي، دفعني الفضول وسألت ابن الكلب الذي يجلس في الصف
الأول

  ماذا يعمل أبوك قال لي يعمل تاجرا فطلبت منه أن يكتب على السبورة كلمة تاجر فكتبها فاجر
 

  توجهت إلى الدب وسألته ما اسمك قال لى دب
فقلت له اكتب اسمك فكتب ذبابه

  فقلت له ليس هذا
اسمك قال لي بل هو إسمي  
 سألته من علمك
تكتبه بهذا الشكل

 قال دائما أنقل هذا الإسم من الجالسة
بجانبي فنظرت إلها فوجدها الذبابه .

  غضبت غضبا شديدا
وخرجت من الفصل    
 خرج المدرس خلفي مسرعا مبديا أسفه على ما حدث

وبدأ في تبرير موقفه بان عدد الحيونات في الفصل كثير وقدراتهم و معارفة مختلفة
وبينهم فروقات فردية وانه خاطب مجلس إدارة الغابة عدة مرات على تخصيص
فصول جديدة لتقليل كثافة الحيوانات داخل الفصول وتصنيف المتميزين وغير
المتميزين ، وتطوير المناهج الدراسية التي يتم تدريسها منذ زمن بعيد
منذ أن كانت أشجار الغابة صغيرة وكان من خارجها يشاهد الحيوانات واليوم
صارت كثيفة الأشجار واتسعت وزاد عدد الحوينات بها
،

  اشتكى المدرس أيضا للأسد من أن الرواتب التي تدفعها إدارة الغابة ضعيفة وهزيلة ولا تكفي معايش الحياه مما يجعل الشخص يقوم بأعمال آخرى غير التدريس وبالتالي لا يطور نفسه ولا
يثقفها ولا يعرف الجديد في أساليب وطرق التعليم ، وبدأت الحيونات لا تحترمه في الفصل لأنه طوال الوقت في بيوتهم يأكل البرسيم ويشرب الماء وعصير البطيخ وبالتالي ضاعت هيبته والسبب في ذلك نظام إدارة الغابة.

  واستمر الأسد يشرح لي شكواه و مايعانية وينعى حظه الذي جعله يعمل في مجال التعليم ، ويتسائل لماذا لم أن نجارا أو سباكا أو أى مهنة أخري غير التدريس.

  ردت الزرافة على الأسد كلام المدرس صحيح فابني (أبو الأزراف ) في الصف الأول الإعداد ولم يتعلم طوال هذه السنوات إلا كتابة اسمه فقط دون إسم والده إلا من سنة واحدة فقط ، عندما قام (زراف) أبوه بإستجار مدرس خصوصي لتعليمه في المنزل بعد أن اكتشفنا أنه لا يعرف شيئا وأنه يذهب إلى المدرسة فقط لكي يلعب مع الحيونات ويأكل سندوتشات الجزر، والمدرس بدأ معه من ستة شهور في تعليمه إسم أبية الحمد لله عرف يكتب أول حرفين والمدرس وعدنا إن شاء
الله بنهاية هذا العام سيكون بإستطاعته كتابة إسم أبيه. وكما ترى رقبتي نقصت من سبع فقرات أصبحت ثلاثة فقرات فقد توقفت عن الأكل ووفرت كل الفلوس للمدرس الخصوصي لتعليم إبني لعله يجد في المستقبل وظيفة ممتازة كأن يعمل في تسليك مجاري الغابة أو نقل زبالة الحيوانات خارج الغابة ، بدلا من أن يجلس في المنزل بدون عمل ويسبب الكثير من المشكلات مع باقي الحيونات وانت تعلم يا ملك الغابة أن جميع الحيونات جالسة في الغابة بدون عمل.

  حقيقة نفسي أسألك سؤال مهم يا ملك الغابة هل لديك خطة لحل مشكلة بطالة الحيوانات ؟  
 الإجابة غدا في الحلقة
الثانية   

Author: د. عبدالرحيم محمد عبدالرحيم

إستشاري التخطيط الإستراتيجي وقياس الأداء المؤسسي والتدريب - أستاذ الإدارة العامة المشارك - كلية المجتمع

Share This Post On