كيف تزدهر في مكان العمل متعدد الأجيال: تجنب الصراع وخلق الفرص

 

كيف تزدهر في مكان العمل متعدد الأجيال

تجنب الصراع وخلق الفرص

How to Thrive in a Multi-Generational workplace

Avoiding Conflict and Creating Opportunity

ترجمة: د. عبدالرحيم محمد

استشاري التخطيط الاستراتيجي وقياس الأداء المؤسسي

أستاذ الإدارة العامة المشارك – كلية المجتمع

drabdo68@yahoo.com

 

 يبلغ عمر تيري 22 عامًا ،  والتحق بالعمل بعد تخرجه  وانطلق في بداية جديدة متحمسة.، وهذه الوظيفة  هي التي يفكر فيها منذ ان كان في المرحلة الثانوية.    والآن بعد أن حصل على شهادته وانضم إلى فريق العمل  ، فإنه  يواجه صعوبة في إقناع زملائه الجدد بطموحه وإبداعه.

 وبدأ لا يحب العمل بدرجة كبيرة   لأن  بعض من زملائه أعضاء الفريق لا يقدرون شغفه ، وهم قلقون من أفكاره واقتراحاته.  لأن الفريق  الذي يعمل به عبارة عن مجموعة مختلطة، البعض في منتصف العمر والبعض الآخر على وشك التقاعد ، ويعملون  في الشركة لسنوات، و   يشعرون أن (تيري) لا يفهم الطريقة التي تتم بها الأمور في المنظمة،   بدأ حماسه وطاقته في الانحسار لأنه يشعر بالضيق بسبب تردده في التفكير في أفكار جديدة.

لا يعتبر ( تيري)  وحده  من يواجه هذه المشكلة ولكن هذه المشكلة تحدث في كثير من المنظمات على مستوى العالم.  حيث  تعمل الأجيال أكثر من أي وقت مضى معًا  على نحو متزايد ، فأصبح الموظفون الأصغر سنا هم من يقودون أعضاء الفريق الأكبر سنا ، مما يؤدي إلى قلب النظام القائم، وبالتالي   قد يتسبب هذا السيناريو الجديد في حدوث مشكلات ، ولكنه يقدم أيضًا فرصًا لتبادل المعرفة والخبرة. ويوضح  هذا المقال كيفية الازدهار في مكان العمل متعدد الأجيال.

في الماضي  كان من الشائع تمثيل فئتين عمريتين فقط في مكان العمل، لكت الأمور تغيرت الان  ، حيث  يمكنك أن تجد نفسك تعمل مع ما يصل إلى خمسة أجيال   لكل  جيل مجموعة خاصة بها من التفضيلات والأساليب والمنظورات والخبرات.

 يوضح هذا الجدول الفئات العمرية المختلفة الموجودة في القوى العاملة اليوم طبقا  لسماتها وخصائصها :

الجيل  الصامت

The silent Generation

جيل الطفرة

Baby Boomer Generation

الجيل X

Generation X

الجيل Y او أو جيل الألفية

Generation Y or Millennials

الجيل Z

Generation Z

فترة الميلاد 1922-1945 1946-1964 1965-1980 1981-2000 1995-2015
القيم الرئيسية
  • يحترم السلطة
  • ملتزم
  • مطيع
  • متفائل
  • قبول الأخر
  • يقدس العمل
  • نشيط
  • الاعتماد على الذات
  • الشك
  • الواقعية
  • التوجه الذاتي
  • التركيز على الهدف
  • التميز
  • الأصالة
  • الابداع
  • المشاركة
اخلاقيات العمل
  • النظام
  • العمل الجاد
  • الولاء
  • الأنانية
  • الالتزام بأسباب المشاركة
  • الثقة بالنفس
  • التوازن بين الحياة والعمل
  • تعدد المهام
  • الرغبة القوية
  • المرونة
  • الاعتماد على النفس
  • الحرية الشخصية
أسلوب التواصل المفضل
  • كتابي
  • رسمي
  • واحد لواحد
  • الهاتف
  • الاتصال المباشر
  • الايميل
  • رسائل نصية
  • الرسائل النصية
  • وسائل التواصل الاجتماعي
  • الاتصالات الرقمية
  • الأجهزة المحمولة باليد
تفضيلات رد الفعل
  • لا اخبار تعني أخبار جيدة
  • الفخر بأن العمل تم بشكل جيد
  • عدم الحرص على ردود الفعل
  • مباشر
  • يتطلب الرد الفوري
  • الرد الفوري
الأفكار النمطية
  • طرازه قديم
  • عملي
  • يتبع التعليمات والقواعد
  • طموح
  • متفائل
  • قيمة
  • أناني
  • مجازف
  • ساخر
  • التنوع الوظيفي
  • التكنوجيا المتقدمة
  • العمل للعيش
  • متصل باستمرار
  • مشتت الذهن لا مبالي
  • متعددة المهام

الإمكانيات والمعوقات  في أماكن العمل المتعددة الأجيال:

هناك الكثير من الإمكانيات التي تتحقق نتيجة تنوع الأجيال في مكان العمل  حيث يساهم هذا في التعلم والنمو لكلا منهم  وبالتالي إيجاد طرق وأساليب أفضل للعمل. ومع ذلك هناك احتمال لوجود الصراع فيما بينهم  وقد أوضحت دراسة تم تنفيذها في عام 2011 ان درجة التماسك بين الأجيال هو واحد من أكبر ثلاثة مخاطر في مكان العمل .  ويمكن للأجيال المختلفة ان تعمل من أجل فهم قيم وأساليب العمل  وتقاسم السلطة ،  من المشكلات التي تحدث بين الأجيال هي الناس الذين يؤجلون تقاعدهم،  وهذا يشعر الأجيال الشابة بأن فرصتهم في التقدم الوظيفي ضعيفة.

ست استراتيجيات للتناغم متعدد الأجيال

  فيما يلي ست استراتيجيات للازدهار في أماكن العمل المتعددة الأجيال.

  1. تأسيس الاحترام Establish Respect

 لا يهم عمر أو مدى خبرتنا ، فنحن جميعًا نتوق إلى الاحترام.  وكما يحتاج القادمون الجدد إلى احترام أقدمية وخبرة الأجيال الأكبر سناً ، فإن أصحاب الخبرات  الطويلة تحتاج إلى التكيف مع المواهب والإمكانات  التي تمتلكها  الأجيال الشابة  وضرورة  احترامها.  فقط عندما تحترم كل مجموعة المجموعة الأخرى ، يمكن  أن يتحقق ازدهار في مكان العمل.

 إن مفتاح احترام الأجيال الأخرى هو فهم وقبول  الاختلاف بينهم.  وبالتالي يجب التفكير في ما يحفز الأشخاص من مختلف الأجيال ، والتجارب التي قد تكون لديهم ، وأنماط عملهم التي  التي تم ذكرها في الجدول السابق. من المحتمل أن تكون.

  1. كن مرنا ولديك القدرة على استيعاب الآخر. Be Flexible Accommodating

 عندما تفهم ما الذي  تحتاجة الأجيال الأخرى فهنا يمكن العمل على تلبية احتياجاتهم وتفضيلاتهم ، وهذا يساعد في منع الانقسام والصراع.

 لكل جيل احتياجاته  وطريقته في تقييم العمل .  غالبًا ما تتحمل الأجيال الأكبر سناً  مجموعة من  المسؤوليات والتكاليف التي تتطلبها الحياة فيقبلون العمل بدوام جزئي أو ساعات عمل مخفضة ، حتى يتمكنوا من الاستمتاع بفوائد ومكافآت العمل مدى الحياة.  ولكن هناك عددًا متزايدًا من الجيل Xers جزءًا من “جيل السندوتشات” ، وهو المسؤول عن رعاية كل من الشيوخ والأطفال إلى جانب عملهم.  وبالنسبة لأعضاء الجيل Y ، فإن الحياة الاجتماعية خارج العمل غالباً ما تكون بنفس أهمية حياتهم المهنية.

  1. تجنب القوالب النمطية Avoid Stereotyping

 من السهل أن تنمي المجموعات المختلفة.  على سبيل المثال ، إذا كنت من جيل الطفرة، فقد تفكر في جيل الألفية على أنه مهووس بالتكنولوجيا ويفتقر إلى مهارات الأشخاص.  وبالنسبة إلى الجيل Z ، قد يبدو أن  مواليد جيل الطفرة  انهم يتميزون بالعند وعدم  المرونة.

 الجميع فريد من نوعه ، فبدلاً من افتراض الأسوأ ، قاوم تحيزك اللاواعي وقبول الأفراد على أساس مزاياهم ،    تذكر ، ان هناك احتمالات ، قد يكون شخص ما هو القوالب النمطية لك!  يمكنك تغيير تصوراتهم وموقفهم من خلال إظهار استعدادهم للاستماع إلى أفكار أو اقتراحات جديدة.

  1. التعلم من الاخرينLearn From One Another

 لدى الأجيال المختلفة ثروة من المعرفة والخبرة التي يمكنهم مشاركتها.   وبالتالي يمكن لجيل الطفرة على سبيل المثال نقل المعرفة والمعلومات وجهات الاتصال المفيدة والمنظورات التي طوروها خلال سنوات عملهم إلى الآخرون .  في المقابل ، يمكن لزميل من الجيل Y مساعدتهم على التعرف على الابتكارات الحديثة ، مثل آخر التطورات في وسائل التواصل الاجتماعي والتسويق الفيروسي.

 تقوم الفرق الناجحة متعددة الأجيال بتحديد المهارات والخبرات الخاصة ببعضها البعض وقيمتها والبناء عليها.  هذا التركيز على نقاط القوة الفردية ، وليس على الاختلافات بين الأجيال ، هو جزء أساسي من الازدهار في مكان العمل الحديث.

  1. صمم أسلوب الاتصال الخاص بك Tailor your Communication style

 غالبًا ما يكون للأجيال طرق الاتصال المفضلة لديهم.  يميل  جيل الصمت  وجيل الطفرة  إلى استخدام الاتصالات الفردية أو الهاتفية أو الخطية ، في حين أن الأجيال X و Y تميلان إلى الإعتماد على  بالبريد الإلكتروني والنصوص.  يفضل الجيل Z بشكل عام التفاعل التعاوني لوسائل التواصل الاجتماعي.

 تختلف الأجيال في درجة  الأدوات التي يستخدمونها أيضًا.  يميل أعضاء الفريق الأكبر سنا إلى أن يكونوا أكثر رسمية ، في حين أن زملائهم الشباب على الأرجح سوف يستخدمون العامية والاختصارات و “الرموز التعبيرية” – الصور والرموز الرقمية الصغيرة التي يتم استخدامها في الرسائل لتمثيل الأفكار أو العواطف.

 التمسك الصارم بوسائلك المفضلة وأسلوب الاتصال الخاص بك يمكن أن ينفر الآخرين ، لذلك ، على الرغم من أنه قد لا يكون طبيعيًا ، فحاول تصميم اتصالك ليناسب المتلقي كلما كان ذلك ممكنا.

  1. لا تغفل أوجه التشابه Don’t Overlook the Similarities

 ركز على الأشياء التي توحدك مع الزملاء من جميع الأجيال ، بدلاً من التركيز على الاختلافات. قد تكافح في البداية للعثور على أوجه التشابه بينك وبين أعضاء الفريق الأكبر سنا أو الأصغر سنا.  ولكن على الرغم من الاختلافات الواضحة التي قد تبدو ، تشير الأبحاث إلى أن هناك أوجه تشابه أكثر من الاختلافات عبر الأجيال.  و يحب معظم الناس أن يشعروا بأنهم منشغلون بعملهم ، وأن يحصلوا على أجر عادل ، وأن يحققو انجاز ، وأن يبنوا نوعية حياة أفضل ، وأن يكونوا سعداء ومحترمين ، وما إلى ذلك.  وعلى نفس المنوال ،  تجد هناك الكثير  الكثير من الناس يتحدثون عن الإرهاق والاجهاد والتعب.

 الموضوع من هنا كيف تزدهر في مكان العمل متعدد الأجيال

 

Source: http:/www.mindtools.com/pages/article/multigenerational-workingplace.htm

Author: د. عبدالرحيم محمد عبدالرحيم

دكتور عبدالرحيم محمد عبدالرحيم استشاري التخطيط الاستراتيجي وقياس الأداء المؤسسي والتدريب أستاذ مشارك – كلية المجتمع – دولة قطر drabdo68@yahoo.com aabdulraheem@moi.gov.qa 0097455169913 www.dr-ama.com مجالات الاختصاص: • التخطيط الاستراتيجي والإدارة الاستراتيجية • قياس الأداء المؤسسي ومؤشرات الأداء • القيادة وبناء الكفاءات القيادية • تدريب وإعداد المدربين • تنمية المهارات وإدارة الذات • إدارة البرامج والمشروعات • تدريس مواد الإدارة العامة:  أصول الادارة والتنظيم،  نظرية الإدارة  إدارة التسويق،  إدارة الطوارئ ،  إدارة المشاريع،  السلوك التنظيمي ،  إدارة الجودة الشاملة،  تحليل وتقييم السياسات العامة.  مناهج وطرق البحث العلمي .  القيادة التنظيمية،  إدارة الموارد البشرية،  إدارة الأداء.  إدارة التعويضات والمنافع  إدارة المواهب.  إدارة التفاوض وحل نزاعات العمل. المؤهلات العلمية: - دكتوراه في الإدارة العامة من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في الإدارة العامة بعنوان "قياس الأداء المتوازن Balanced Scorecard في المنظمات العامة مع دراسة تطبيقية على شبكة الإذاعات الإقليمية في مصر". - ماجستير في الإدارة العامة – كلية الاقتصاد والعلوم السياسية – جامعة القاهرة بعنوان " التخطيط الاستراتيجي كمدخل لتطوير المنظمات العامة في مصر دراسة حالة المعهد القومي للقياس والمعايرة"، - بكالوريوس تجارة - إدارة الأعمال- جامعة القاهرة .

Share This Post On