الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي وتأثيرهما على الأمن

الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي وتأثيرهما على الأمن  
 
     
دكتور عبد الرحيم محمد عبد الرحيم 

استشاري التخطيط الاستراتيجي وقياس الأداء المؤسسي  

 
2014

drabdo68@yahoo.com

تلعب وسائل الإعلام دورا مميزا ومهما في حياتنا، فوسائل الإعلام حولنا في كل مكان ابتداء من البرامج التي نشاهدها في التليفزيون والموسيقي التي نسمعها في الراديو والكتب والمجلات والصحف التي نقرئها يوميا. وبدون وسائل الإعلام سيكون الناس في المجتمع في عزلة ليس فقط عن باقي العالم ولكن عن الحكومات وصناع القانون والمدن والأقاليم المجاورة. وأحد أهم نقاط القوة في وسائل الإعلام في أي مجتمع هي قدرتها على إحداث التغيير على مستوى المجتمع وعلى مستوى الحكومات.  ونتيجة التطورات في تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، والتي كان أحد مخرجاتها الفضاء الإلكتروني، وظهور مواقع التواصل الاجتماعي التي أصبحت جزءا أساسيا من الحياة وأصبحت منافسا قويا للإعلام التقليدي المقروء والمسموع والمرئي، نظرا لسرعتها في رصد ونشر الأحداث ونقل المعلومات   وسهولة تداولها بشكل أفضل من وسائل الإعلام التقليدية.  هذا بالإضافة إلى سهولة التعامل معها واستخدامها في التواصل من خلال المدونات والمحادثات بدرجة كبيرة من التفاعلية. فمواقع التواصل الاجتماعي  أصبحت الآن لها تأثير كبير على تشكيل الفكر بين الجمهور وخاصة فئة الشباب  الأكثر إستخداما لهذه المواقع والأكثر طرحا للقضايا التي يتم مناقشتها بشكل مستمر على هذه المواقع، وهذا ما دفع الكثير من المؤسسات المهتمة بالجوانب الاجتماعية وبناء الشخصية التركيز على هذه المواقع بإعتبارها شريكا في  تربية النشأ وفي توصيل المعلومات التي من شأنها بناء الشخصية وتعديل السلوكيات عند الشباب. ومما يدل على أهمية هذه المواقع وتأثيرها على الجمهور ما حدث في الفترة الأخيرة من  مليار دولار 91 مقابل مبلغ WhatsApp قيام شركة فيسبوك بالاستحواذ على تطبيق أمريكي ، وهذا يشير إلى أن المستقبل سيكون لمواقع التواصل الاجتماعي . وعلى الرغم من الميزات الكثيرة التي  حققتها مواقع التواصل الاجتماعي وسوف تحققها   لا يمكن الانكار أن هناك ثثارا سلبية  لهذه المواقع تتمثل في نشر الشائعات ،مستقبلا والبيانات الخاطئة  والإساءة ونشر الصور والمناظر التي لا تتناسب مع العادات والتقاليد والدين، بالإضافة إلى قيامها بالتحريض ضد الأشخاص او أحيانا ضد دول،  وبالتالي هذه الأمور تؤدي إلى حدوث الكثير من المشكلات التي لها ثثارا وأبعادا أمنية تضع دائما أجهزة

الشرطة والأجهزة الأمنية في المواجهة، وتحملها عبئا ثقيلا،  من هنا يركز هذا البحث على تشخيص الوضع الراهن للإعلام ولمواقع التواصل الاجتماعي وتأثيره على العملية الأمنية مع اقتراح تصور لكيفية مواجهة الآثار السلبية لهذه المواقع ، وكيفية الاستفادة من النواحي الايجابية في تعزيز العملية الأمنية

للحصول على البحث من هنا وسائط التواصل الإجتماعي نهائي1

Author: د. عبدالرحيم محمد عبدالرحيم

دكتور عبدالرحيم محمد عبدالرحيم استشاري التخطيط الاستراتيجي وقياس الأداء المؤسسي والتدريب أستاذ مشارك – كلية المجتمع – دولة قطر drabdo68@yahoo.com aabdulraheem@moi.gov.qa 0097455169913 www.dr-ama.com مجالات الاختصاص: • التخطيط الاستراتيجي والإدارة الاستراتيجية • قياس الأداء المؤسسي ومؤشرات الأداء • القيادة وبناء الكفاءات القيادية • تدريب وإعداد المدربين • تنمية المهارات وإدارة الذات • إدارة البرامج والمشروعات • تدريس مواد الإدارة العامة:  أصول الادارة والتنظيم،  نظرية الإدارة  إدارة التسويق،  إدارة الطوارئ ،  إدارة المشاريع،  السلوك التنظيمي ،  إدارة الجودة الشاملة،  تحليل وتقييم السياسات العامة.  مناهج وطرق البحث العلمي .  القيادة التنظيمية،  إدارة الموارد البشرية،  إدارة الأداء.  إدارة التعويضات والمنافع  إدارة المواهب.  إدارة التفاوض وحل نزاعات العمل. المؤهلات العلمية: - دكتوراه في الإدارة العامة من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في الإدارة العامة بعنوان "قياس الأداء المتوازن Balanced Scorecard في المنظمات العامة مع دراسة تطبيقية على شبكة الإذاعات الإقليمية في مصر". - ماجستير في الإدارة العامة – كلية الاقتصاد والعلوم السياسية – جامعة القاهرة بعنوان " التخطيط الاستراتيجي كمدخل لتطوير المنظمات العامة في مصر دراسة حالة المعهد القومي للقياس والمعايرة"، - بكالوريوس تجارة - إدارة الأعمال- جامعة القاهرة .

Share This Post On