تنفيذ الاستراتيجية: التحديات والحلول

تنفيذ الاستراتيجية: التحديات والحلول

دكتور

عبدالرحيم محمد

مستشار التخطيط الاستراتيجي وقياس الأداء المؤسسي

drabdo68@yahoo.com

 الاستراتيجية عبارة عن رحلة طويلة . مجرد إعداد الاستراتيجية هي نقطة البداية، ولكن الجزء الأكبر في الرحلة هو عملية التنفيذ والأصعب في الرحلة هي مرحلة التقييم والمتابعة، فمن السهل أن يكون لديك استراتيجية ، ولكن الأصعب هو تنفيذ الاستراتيجية ومتابعتها وتقييمها.

المشكلة الحقيقية التي تواجه المؤسسة تحدث عند ترجمة الأهداف الاستراتيجية إلى أهداف تشغيلية، وربط الاستراتيجية بالعمليات والتي عبر عنها روبرت كابلن وديفيد نورتن في بطاقات الأداء المتوازن Balanced Scorecard من خلال المحاور الأربعة المحور المالي ومحور العملاء ومحور العمليات ومحور التعليم والنمو ومن خلال الخريطة الاستراتيجية التي تعمل على تحقيق الترابط بين عناصر المؤسسة وبعضها للمحافظة على الاتجاه الاستراتيجي.

فأهم التحديات التي تواجه الاستراتيجية هي تحويلها إلى واقع ، بعبارة أخرى كيفية تحويل الأهداف الاستراتيجية إلى أهداف تشغيلية وبرامج ومشاريع وتحويل الأهداف التشغيلية إلى أنشطة ووضع مؤشرات الأداء والربط بين الأنشطة والأهداف الفرعية والأهداف الاستراتيجية والمؤشرات بما يساعد القائمين على تنفيذ الاستراتيجية من النجاح في تحقيقها.

تحدى آخر وهو كيفية وضع آلية دقيقة تمكن من المتابعة والتقييم والتدخل في الوقت المناسب لإجراء التصحيحات المناسبة والتأكد منهل الأهداف والمشروعات تسير طبقا لما هو مخطط له أم لا.

أيضا تحدى آخر يواجه المؤسسة هو نشر ثقافة التخطيط الاستراتيجي وتطبيق إدارة التغيير وهذه جزئية مهمة جدا في عملية الاقناع بالتخطيط الاستراتيجي وضمان عملية التنفيذ.

ومن هنا على القائمين على تنفيذ الاستراتيجية التركيز على صياغة استراتيجية تحقق الاتجاه الاستراتيجي للمؤسسة وتعالج القضايا الاستراتيجية التي تواجه المؤسسة ، مع ترجمة الأهداف إلى مشاريع تعمل يشارك فيها جميع العاملين في المؤسسة لتحقيق هذه الأهداف، مع مراعاة أن تكون الأهداف قابلة للقياس انطلاقا من مبدأ ما لا يمكن قياسه لا يمكن إدارته.

Author: د. عبدالرحيم محمد عبدالرحيم

إستشاري التخطيط الإستراتيجي وقياس الأداء المؤسسي والتدريب - أستاذ الإدارة العامة المشارك - كلية المجتمع

Share This Post On