التنوير الإداري قبل التطوير الإداري “كن جريئا في استخدام عقلك”

التنوير الإداري قبل التطوير الإداري

“كن جريئا في استخدام عقلك”

دكتور

عبدالرحيم محمد

استشاري التخطيط الاستراتيجي وقياس الأداء المؤسسي

أستاذ الإدارة العامة المساعد- كلية المجتمع

drabdo68@yahoo.com

 

يحتاج التطوير الإداري إلى قرار جريء يستطيع من خلاله ليس فقط تغيير النظام الحالي في المؤسسة ولكن  تغيير الفكر والثقافة. فمن السهل تغيير نظام المؤسسة بهدف التطوير  ولكن ربما لا يحقق هذا الإصلاح المنشود،  بل قد يؤدي إلى نظام جديد  يكون اسوء من النظام السابق ، فالأمر يحتاج إلى تغيير طرق التفكير التقليدية  وتنوير العقول  و وابتكار نظم جديدة.  ويقصد هنا بالتنوير الاداري   تحسن جودة التفكير في المنظمة وطرح أفكار غير متعارف عليها من شأنها تغيير الثقافة التنظيمية وتطوير الأداء.    وهذا ينطبق مع مفهوم التنوير الذي ذكره الفيلسوف الألماني  “ايمانويل كانط”  في احدى مقالاته بعنوان ” كن جريئا في استخدام عقلك ” فالتطوير الإداري يحتاج الجرأة في عملية التغيير الذي هو  وسيلة التطوير،  ويحتاج الجرأة في أساليب وأدوات التنفيذ التي تحقق التطوير وتعمل على التحسين المستمر.  فنحن في حاجة إلى التنوير الإداري قبل التطوير الاداري ، وهذا يتطلب تغيير الفكر الإداري بحيث يكون تفكير غير المتعارف يتضمن طرح  الأفكار  دون الخوف من ردود فعل الآخرين ، لأن التغيير دائما يجعل الناس  في وضع المقاومة ، ويقول الرئيس السابق ابراهام لنكولن “إذا أردت ان يكون لديك أعداء كثيرون غير شيء ما”. فتغيير التعليم في مصر نجد له مقاومة لأن أفكار التغيير جريئة وتسعى إلى التطوير وإحداث تحسينات كبيرة تركز بشكل كبير على تطوير الفكر والتحول من ثقافة الحفظ والتلقين على ثقافة التذكر وتشجيع الخيال والإبداع ، ولكن  هناك كثيرون يعارضون ذلك لأن الأفكار هنا أفكار جريئة، . المشكلة في الناس انها تريد التطوير ولكن بنفس الوضع الراهن وهذا مستحيل لأن التطوير يحتاج إلى أفكار جريئة مختلفة تماما عن الوضع الراهن ، وبالتالي هناك حاجة  تنمية الفكر وتنوير العقل  وتعديل القناعات وتغيير السلوك.

لتحقيق التنوير في الإدارة لابد من  التفكير خارج الصندوق للحصول على أفكار جديدة ثم العودة مرة أخرى إلى الصندوق لتطبيق هذه الأفكار من خلال تغيير الثقافة  وتنمية العقول وتنقيتها من الأفكار القديمة ، غير ذلك سيكون هناك  نظام جديد أسوء من النظام السابق ، ولإحداث التطوير لابد من أفكار جريئة ،ولابد  للمسؤول عن المنظمة ان يكون قائدا وليس تابعا، فالتغيير هو الثابت الوحيد في  الحياة وهو الطريق الوحيد  للتطوير. وفي النهاية التفكير والطرح المغاير والجرأة في طرح الأفكار هي الطريق إلى التنوير الإداري

المقالة هنا التنوير الإداري قبل التطوير الإداري

Author: د. عبدالرحيم محمد عبدالرحيم

دكتور عبدالرحيم محمد عبدالرحيم استشاري التخطيط الاستراتيجي وقياس الأداء المؤسسي والتدريب أستاذ مشارك – كلية المجتمع – دولة قطر drabdo68@yahoo.com aabdulraheem@moi.gov.qa 0097455169913 www.dr-ama.com مجالات الاختصاص: • التخطيط الاستراتيجي والإدارة الاستراتيجية • قياس الأداء المؤسسي ومؤشرات الأداء • القيادة وبناء الكفاءات القيادية • تدريب وإعداد المدربين • تنمية المهارات وإدارة الذات • إدارة البرامج والمشروعات • تدريس مواد الإدارة العامة:  أصول الادارة والتنظيم،  نظرية الإدارة  إدارة التسويق،  إدارة الطوارئ ،  إدارة المشاريع،  السلوك التنظيمي ،  إدارة الجودة الشاملة،  تحليل وتقييم السياسات العامة.  مناهج وطرق البحث العلمي .  القيادة التنظيمية،  إدارة الموارد البشرية،  إدارة الأداء.  إدارة التعويضات والمنافع  إدارة المواهب.  إدارة التفاوض وحل نزاعات العمل. المؤهلات العلمية: - دكتوراه في الإدارة العامة من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في الإدارة العامة بعنوان "قياس الأداء المتوازن Balanced Scorecard في المنظمات العامة مع دراسة تطبيقية على شبكة الإذاعات الإقليمية في مصر". - ماجستير في الإدارة العامة – كلية الاقتصاد والعلوم السياسية – جامعة القاهرة بعنوان " التخطيط الاستراتيجي كمدخل لتطوير المنظمات العامة في مصر دراسة حالة المعهد القومي للقياس والمعايرة"، - بكالوريوس تجارة - إدارة الأعمال- جامعة القاهرة .

Share This Post On